المحاضرة الرابعة : التقنيات في المسرح الروماني

مع بزوغ الامبراطورية الرومانية واحتلالها لبلاد الاغريق ، اطلع الرومان على معالم الثقافة الاغريقية وفنونها وأعجبوا بفن المسرح الذي نقل إليهم عن طريق الأغارقة العبيد الذين وقعوا أسرى بيدهم ومن المعروف أن أول عرض مسرحي قدم عندهم من قبل عبد يوناني معتوق الرقبة أطلق عليه ليفيكوس اندرونيكس وقدم اول مسرحية سنة 240 ق.م .

وقد حاول الرومان تقليد تصميمات المسارح الإغريقية في طريقة تشييدها لكنهم صبغوها بصبغتهم حيث أضاف الرومان الأقواس التي لم تكن موجودة عند الأغارقة كما أنهم انشأوا مسارحهم على ارض مستوية وزخرفوها من الداخل والخارج لبيان الفخامة والابهة لغرض جذب النظر بعكس الاغريق اللذين أنشأوا مسارحهم على سفوح التلال , وأهم خطوة تميز المسرح الروماني انه يتكون من الحجارة وكان على شكل نصف دائري يحتوي مدرجات تصل الى الاوركسترا ولم يخصص للمسرح الروماني مكان الكورس حيث ألغيت الجوقة وانما خصص مكانها لجلوس علية القوم ، وما يميز المسرح الروماني أنه يميل الى المتعة المفرطة والقتل والعنف والتعطش للدماء والمصارعة والالعاب الرياضية والمسابقات حيث انه يميل الى الطابع الدنيوي وليس الى الطابع الديني كما عند الاغريق وهذا بدوره عكس امكانية الرومان على اقامة مسارحهم في اي مكان وليس من الضروري اقامته بجانب المعابد كما عند الاغريق ، كما عرفت عند الرومان المناظر الثابتة التي توضح مثلا غابة او قصر او تماثيل وكانت مصنوعة من الخشب ومن ثم تطلى بطلاء معين .

ومن التقنيات البصرية الديناميكية في المسرح الروماني تلك التي تتعلق بممثل المسرح فقد اعتمد الممثل الروماني على الحركات الجسدية وكان يقدم الحركات الايقاعية والرموز الجسدية ، فلم يكن اداؤه يشابه الممثل الاغريقي الذي كان يقدم فكرة معمقة في ادائه التمثيلي وانما كان ادائه يدل فقط على ابعاث المتعة فلم يهتم الرومان كثيرا بنقل فكرة المؤلف المؤثرة الى الجمهور بقدر اهتمامهم بالحركات الزاخرة والمواقف الصاخبة .

كما أن المسرح الروماني تميز بتقديم عدد أكثر من الممثلين ولم يقتصر الامر كما هو عند الاغريق على ثلاثة ممثلين فقط وهذا يعكس تقديم كل ممثل لدوره مهما تعددت الشخصيات، مما تطلب زيادة عدد الممثلين بازدياد الشخصيات حيث ان ” الممثلين الرومان لم يتقيدوا بحدود الممثلين الثلاثة في التراجيديا اليونانية فانهم قد وسعوا المجال لتطوير فن التمثيل من خلال مواهبهم الايمائية وركزوا على الاستعراض والبراعة الفنية ” .

وقد عرف الرومان لونا من الاداء يسمى الاداء الايمائي وهو تمثيل صامت يعتمد على الحركات الجسدية وايماءات الوجه التي تكون معبرة عن معنى دون الحاجة الى الاداء الصوتي وعرف هذا الاداء باسم المايم او البانتومايم وعبر هذا التمثيل يتم تحقيق التواصل غير اللفظي عبر الحركات الجسدية التي يبعثها الممثل الى المتلقي ، وقد كان فن المحاكاة الصامتة (pantomime) يعبر فيه المؤدي الواحد عن شتى العواطف والشخصيات باتخاذ مختلف الاقنعة للتعبير عن الانفعالات المسندة بالاداء الجسدي دون الاستعانة بأدنى مقال .

وقد استخدم الممثل عند الرومان الاقنعة للتعبير عن الشخصية التي يجسدها ولم يستخدم في التراجيديا الرومانية كما هو في التراجيديا الاغريقية وانحسر استخدامها في المسرحيات الكوميدية حيث امتازت بتعابير مضحكة ، وأول من قدم الاقنعة الكاريكاتيرية هو لتراتس والتي تعبر عن شخصية باكو ( متفتح الخدين ) وقناع الأكول والغبي وبطيء الفهم .

وقد تطورت تقنية الاضاءة عند الرومان باضافة المشاعل النارية حيث كان الرومان معتمدين في عروضهم المسرحية على ضوء الشمس لأن مسارحهم كانت مكشوفة مما جعل الجمهور يتأثر بتغيرات الطقس مما دفعهم الى بناء مسارحهم في بنايات مغلقة وتغطية خشبة المسرح بسقف لحماية المتلقي من حرارة الشمس أولا ومن تقلبات الجو ثانيا .

وبغطاء المسرح تمكن الرومان من تقديم عروضهم باستخدام مشاعل من النار لا سيما في الليل لغرض الانارة وهذه الخطوة تعزى اليهم في تطور تقنية الاضاءة المسرحية ، حيث ” كانت روما أولى المدن التي شهدت حفلات التمثيلية الليلية ، وكان التمثيل يجري على ضوء المشاعل الساطع ” .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s